Sunday, November 19, 2017

إسرائيل والخجل السعودي

الوزاري العربي: حزب الله إرهابي ولن نحارب إيران الآن

WHAT A SICK JOKE!


Link
أبو الغيط لم يستبعد اللجوء إلى مجلس الأمن لمواجهة تدخلات إيران في المنطقة(الأوروبية)
وأضاف أبو الغيط أنه لن يعلن الحرب على إيران في الوقت الحالي.........

ما وراء الخبر-وزراء الخارجية العرب و"الانتهاكات الإيرانية" لدولهم



EXCELLENT!

وزراء الخارجية العرب يجتمعون لأمر أغضب الرياض

The Observer view on Saudi Arabia, the US and Yemen

While Yemen starves, Trump moves ever close to its tormenter, the headstrong ruler of Saudi Arabia



Link

Mohammed bin Salman, Saudi Arabia’s crown prince, is a young man in a hurry. So, too, is Jared Kushner, Donald Trump’s son-in-law and senior adviser. Together, they make a dangerous combination. By all accounts, the two men have become firm friends, forging a strong bond melding youth and power. Kushner, 36, made his third visit to Saudi Arabia this year at the end of October. He reportedly talked late into the night with Salman, 32, at the latter’s desert ranch.
Shortly after the meeting, three things happened: Salman began a sweeping purge of wealthy royal rivals; he launched a silent coup in Lebanon; and the Saudi armed forces imposed an aid blockade on Yemeni ports, which (though now partly eased) threatens a humanitarian catastrophe. The White House, supportive of its Saudi friends, made no criticism. Trump tweeted support for the purge. Thanks in part to Kushner, his first foreign trip was to Riyadh, where he was feted by the autocratic regime. He feels a connection.
The strong links between Salman, the de facto Saudi ruler, and the influential Kushner, Trump’s personal overseas troubleshooter and Middle East envoy, are nevertheless a big worry for American diplomats and the Pentagon. Officials told the New York Times they were not briefed on the Salman-Kushner talks. Such secretiveness is apparently the norm. “Jared is a bit of a black hole. There is no sense of the positions he has advocated. We can only guess, based on what he has done and where he has been,” an official said. “The Saudis have been very careful to cultivate him and bring him along.”
How the US under Trump runs its foreign policy is its own business. But when reckless, impulsive and confrontational actions, destabilising the world’s most volatile region, are the result, it’s a problem for everyone. That is what is happening now. As defence minister in 2015, Salman launched the military intervention in Yemen. Its aims were to defeat Shia Muslim Houthi rebels and reduce Iranian influence. It has failed miserably in both. What is has done is turn one of the world’s poorest countries into a killing ground, ravaged by violence, disease and malnutrition.
UN relief organisations warned last week that millions could perish. Save the Children said an estimated 130 Yemeni children are dying every day. More than 50,000 children are believed to have died this year alone – an horrific figure that, coming on the eve of World Children’s Day tomorrow, is deeply shaming.
As Clive Myrie’s graphic BBC television reports last week suggested, the disaster in Yemen is as unacceptable as it is avoidable. But Saudi actions, including alleged crimes against humanity, pass unchallenged by Kushner and a collusional Trump administration.
Visceral Saudi fear of its great regional rival, Iran, lies at the heart of Salman’s many foreign policy miscalculations and mistakes – the cause of growing alarm among western allies, oil buyers and arms suppliers. A furious row has erupted with Germany over Riyadh’s alleged role in forcing the resignation of Lebanon’s prime minister, Sa’ad Hariri, over his refusal to crack down on Iran-backed Hezbollah. Hariri, who his supporters claim was kidnapped by the Saudis, has now taken refuge in Paris.
Circumventing the White House’s silence on Lebanon, Rex Tillerson, the US secretary of state, warned last week the country must not become “a venue for proxy conflicts”. His implied criticism of Riyadh as well as Tehran was significant. France and Germany, mindful of the blockade against Qatar that Salman imposed earlier this year over its links to Tehran, have expressed similar concerns about a widening arc of instability. As Sigmar Gabriel, Germany’s foreign minister, reportedly put it: “Another troublespot is the last thing people in the Middle East need now.”
Salman’s campaign of attrition in Yemen even provoked a mild rebuke from Britain’s foreign office last week, which called for “immediate access for commercial and humanitarian supplies”. This was unusual, given the British government’s habitual subservience to Riyadh. Boris Johnson, the foreign secretary, may have ulterior motives. He is in deep trouble over his mishandling of the case of the wrongly imprisoned British-Iranian woman, Nazanin Zaghari-Ratcliffe. Johnson is due to visit Tehran soon. Perhaps he hopes to curry favour before he arrives.
The sclerotic House of Saud has been viewed historically in the west as a necessary if unattractive force for stability in the Middle East. The biggest criticisms concerned its undemocratic governance, its appalling record on human and civil rights and the ultra-conservative nature of the regime, notably its role in the propagation of Sunni fundamentalism and jihadist ideology. But Salman’s Saudi is increasingly viewed in quite a different light: as an unpredictable, dangerous loose cannon proficient at starting or fuelling conflicts it cannot finish. Its many failings now look less tolerable.
Saudi Arabia is under pressure not just from Iran’s ambitions but also from falling oil revenues, shrinking national wealth and mounting demands for reform. Big changes are undoubtedly required – and in train. Salman’s foolish, headstrong behaviour, sanctioned by his unaccountable pal in the White House, risks it all.


Saturday, November 18, 2017

Shake up in Riyadh: Regional and International Implication



A VERY GOOD PROGRAM!

تقدير إسرائيلي: بن سلمان قد يلقى مصير الشاه الإيراني

صالح النعامي

Link


في الوقت الذي قدمت وسائل الإعلام الإسرائيلي المزيد من الشواهد على طابع التعاون الأمني والاستراتيجي بين السعودية وإسرائيل، حذر مركز أبحاث إسرائيلي مرموق من التداعيات الخطيرة التي قد تترتب على السياسات الداخلية والخارجية التي يتبناها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، محذرا من أنه قد يلقى نفس المصير الذي انتهى إليه شاه إيران.
وفي ورقة صدرت عنه بالإنكليزية ونشرت على موقعه اليوم، قال "مركز بيغنالسادات للدراسات الاستراتيجية"، التابع لجامعة "بار إيلان"، ثاني أكبر الجامعات الإسرائيلية، إن إجراءات بن سلمان الداخلية الدراماتيكية الهادفة إلى تعزيز قدرته على الإمساك بدفة الأمور "قد أضعفت المؤسسة الأمنية السعودية"، منوها إلى أن أكثر هذه الخطوات إسهاما في إضعاف منظومة الأمن في المملكة تتمثل في إقدامه على "التخلص من منظومة التوازنات والكوابح، سواء تلك التي اعتمدت على حضور الأمراء المنافسين أو تلك التي تعتمد على الانتماءات القبلية".
وحسب الورقة التي أعدها المستشرق البرفسور هيليل فريش، فإنه عندما يتزامن إضعاف المؤسسة الأمنية مع تفجر معارضة في طول المملكة وعرضها يعني أن بن سلمان قد يلقى مصير شاه إيران، الذي على الرغم من أنه نجح في تحويل إيران في حينه إلى قوة إقليمية يحسب لها حساب، إلا أنه سقط ضحية تعاظم المعارضة الداخلية ضده"، على حد تعبير الباحث الإسرائيلي.
ونوه فريش إلى أن ما يضاعف خطورة السياسات والإجراءات التي يقدم عليها بن سلمان تكمن في حقيقة أنها تأتي في ظل تعاظم الخطر الخارجي، الذي تمثله إيران.
وأضاف أن "نظام التوازنات الداخلي الذي حفظ استقرار السعودية استند إلى أدوار يقوم بها مئات وحتى الآلاف من الأمراء ويراعي الخلفيات القبلية"، مشيرا إلى أن المؤسسة العسكرية السعودية أديرت تاريخياً وفق معادلة "الصراع التنافسي"، إذ أن مؤسسة الجيش تتبع فريقا من العائلة المالكة، في حين يتبع الحرس الوطني فريقا آخر، في الوقت الذي لعبت المؤسسة الدينية دورا في المجال الأمني بشكل غير مباشر من خلال أنشطة هيئة الأمر بالمعروف.
ولفت فريش الأنظار إلى أن دفع بن سلمان نحو "مركزية" المؤسسة الأمنية وتوحيدها ينطوي على مخاطر كبيرة، لأنه يزيد من مخاطر إضعافها بسبب تغير الولاءات الشخصية والقبلية.
وحسب الورقة، فإن ما يفاقم الخطورة على مستقبل السعودية كدولة يتمثل في حقيقة أن العقدين الأخيرين شهدا تهاوي الدعائم الرئيسة للبيئة الأمنية التي تضمن ازدهار واستقرار المملكة، مشددا على أن هذه الدعائم "تتبخر الواحدة تلو الأخرى في ظل تزايد تعاظم حضور إيران وتعاظم قوتها".

وأشار إلى أن أول دعائم الأمن السعودي التي تهاوت تمثلت في
توقف الولايات المتحدة عن لعب دور "شرطي المنطقة"، وهو الدور الذي راهنت عليه السعودية تاريخيا لضمان سيادتها وأمنها.
وحسب الورقة فإن السعوديين صدموا عندما اكتشفوا أنه لا يوجد ثمة خلاف جوهري بين الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وخليفته الحالي دونالد ترامب، على اعتبار أن الأخير يتبنى سياسة الأول القائمة على تجنب التورط في صراعات مسلحة في الخارج.
وأوضحت أن ترامب يعي أن الجمهور الأميركي الذي يؤيده "يرفض استخدام السلاح والجنود الأميركيين للحفاظ على السعودية، لأن هذا الجمهور يذكر أن منفذي هجمات 11 سبتمبر كانوا من السعوديين".
ويسجل فريش أن البيئة الإقليمية تزداد سوءا بالنسبة للسعودية، مشيرا إلى أن السعودية لا يمكنها أن تعتمد على مصر في التصدي للتحديات الاستراتيجية التي تواجهها، مشيرا إلى أن المؤسسة الأمنية المصرية "بالكاد تكون قادرة على مواجهة عناصر تنظيم ولاية سيناء الذي ينتشر على مساحة ألف كلم في المنطقة الفاصلة بين العريش ورفح"، على حد تعبيره.
وتعيد الورقة للأذهان حقيقة أن السعودية، بسقوط نظام صدام حسين، خسرت العراق بوصفه "منطقة عازلة بينها وبين إيران"، وهو ما فاقم المخاطر على الأمن السعودي.
ولا تتوقف "المصائب بالنسبة للسعودية عند هذا الحد"، كما يقول الباحث الإسرائيلي، منوها إلى أن التعاون الأميركي مع القوات العراقية، التي هي تحت سيطرة الشيعة من مؤيدي إيران وإضعاف القوى السنية، فاقم خطورة العراق بالنسبة للسعودية.
وتوضح الورقة أن نجاح حزب الله وإيران وبالتعاون مع روسيا في إنقاذ نظام الأسد وتمكينه من إعادة بسط سيطرته على مناطق كبيرة في سورية عزز الوجود الإيراني، مما شدد من حدة الطوق الإيراني حول السعودية.
وشددت الدراسة على أن ما تقدم يدلل على أنه لا يمكن الحديث عن توازن قوى بين الرياض وطهران.
ويعود فريش للتحذير مجددا من أن تزامن التهديدات الخارجية مع نتائج السياسات الداخلية التي تبناها بن سلمان، والتي ستفضي إلى إضعاف مؤسسته الأمنية، يزيد من احتمالات انتهائه إلى نفس مصير شاه إيران.


مساعدات إسرائيلية للرياض

في سياق آخر، ألمح معلق إسرائيلي إلى أن
إسرائيل تعكف حاليا على تقديم مساعدات كبيرة للسعودية في حربها في اليمن.
وفي مقال نشره اليوم موقع صحيفة "هارتس"، قال الكاتب حمي شليف إنه "ربما سيأتي اليوم الذي سيتضح حجم المساعدات الواسعة التي قدمتها إسرائيل للسعودية في حربها في اليمن".
وأعاد شليف الذي يعمل معلقا للشؤون الأميركية في الصحيفة، للأذهان حقيقة أنه سبق لإسرائيل أن قدمت مساعدات عسكرية كبيرة للسعودية في ستينيات القرن الماضي.
وأشار شليف، إلى ما سبقه إليه عدد من المسؤولين الإسرائيليين، وضمنهم وكيل الخارجية السابق دوري غولد، من أن كلا من جهاز المخابرات الإسرائيلي للمهام الخارجية "الموساد" وجهاز الاستخبارات البريطاني نفذا عام 1964 عملية "روطيف"، والتي قام خلالها سلاح الطيران الإسرائيلي بإنزال عتاد عسكري، غنمته إسرائيل في حربها ضد مصر عام 1956، على القوات الموالية للأئمة داخل اليمن، التي كانت تقاتل الجيش المصري الذي أرسله الرئيس جمال عبد الناصر، وذلك بعد التوصل لتفاهم مسبق مع السعودية.
من ناحيته لفت عوديد غرانوت معلق الشؤون العربية إلى أن "التحالف غير المكتوب بين السعودية وإسرائيل يخرج للعلن"، مشددا على أن تطابق المصالح بين الرياض وتل أبيب يدفع بقوة نحو هذا التحول.
وفي تحليل نشره موقع صحيفة "يسرائيل هيوم" أمس الجمعة، أوضح غرانوت أن الفترة السابقة شهدت "طوفانا من المؤشرات العلنية على عمق توثق العلاقات بين السعودية والرياض".